ألبوم الصور

إحصائيات الموقع

. المتواجدون الآن: 1
. جديد اليوم: 11
. جديد بالأمس: 9
. مجموع الزوار: 22371
ندوة الخدمات النفسية في مرحلة الإعمار تحت شعار يد بيد لبناء الإنسان في رحاب جامعة البعث
برعاية الأستاذ الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث أقامت كلية التربية بالتعاون مع الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان ندوة علمية بعنوان " الخدمات النفسية في مرحلة الإعمار" تحت شعار يدا بيد لبناء الانسان وذلك على مدرج الباسل في كلية الهندسة المدنية بمشاركة واسعة من جامعتي دمشق وتشرين.

حيث أكد الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس جامعة البعث أنه وبعد خمس سنوات من الحرب الشرسة على الشعب السوري ومع بدء ملامح النصر على الإرهاب يتوجب علينا جميعا التفكير بإعادة بناء ما هدمه الإرهاب ودون استثناء في كافة قطاعات المجتمع السوري , وبما أن الإنسان هو غاية الحياة وأساس البناء فلابد أن يبدأ البناء منه فنحن لا نستطيع أن ننكر الجرح الذي خلفته الحرب حيث تعرضت معظم الأسر السوية خلال الحرب لكافة إشكال الإرهاب والصدمات النفسية و الخسارات المتعددة إضافة إلى التلوث الفكري و الحرمان بأشكاله المختلفة مما جعل الحاجة إلى الخدمات النفسية في المرحلة القادمة ضرورة مجتمعية لكافة شرائح المجتمع السوري لإزالة آثار التوتر والضغوط وللمحافظة على كيان الفرد وذاته وشخصيته وتهيئة الظروف التي تؤدي إلى نضجه ونموه في المجالات المختلفة / الأسرة- المدرسة - العمل – العلاقات الاجتماعية/ ليكون قادرا على المساهمة في بناء مجتمعه بما يحقق له التوافق والرضا عن الذات وللمجتمع التقدم و التطور فتقدم المجتمعات يقاس بمدى توافق أبنائها على الصعيد النفسي و الاجتماعي وقدرتهم على العطاء .

\r\n

بدورها أكدت السيدة هديل الأسمر رئيسة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان أن ثمة مؤشرات واضحة تشير إلى أن استمرار أمد الأحداث الطارئة التي يتعرض لها المجتمع السوري نتيجة أعمال الدمار الممنهج للبشر والحجر من قبل العصابات الإرهابية التكفيرية ومشغليها تخلق معاناة مستمرة للسكان الأمر الذي يقوض مستوى الصحة النفسية ويلق العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية على المستوى الفردي و الأسري و المجتمعي ومن هنا تكمن أهمية التركيز على محور التنمية البشرية في إعادة إعمار الإنسان و الذي لايقل أهمية عن الإعمار المادي وتوحيد الجهود في مجال الدعم النفسي و الاجتماعي من خلال العمل المؤسساتي وتشكيل فرق عمل متخصصة في هذا المجال بالإضافة إلى أهمية تفعيل دور المؤسسات البحثية والأكاديمية وتوفير جميع الإمكانيات البشرية والمستلزمات الأساسية للارتقاء بعملها في مجال تقديم الدعم النفسي الاجتماعي .

\r\n

من جانبها أشارت الدكتورة رانيا هلال عميدة كلية التربية في جامعة البعث أنه تأتي أهمية الندوة من مساهمتها بالنهوض بالإنسان وتقديم الخدمات النفسية لمن تعرض للإرهاب نتيجة ما تمر به البلاد منوهة أن محاورها بالمجمل تعنى بالجوانب النفسية التي يحتاجها الإنسان في هذه المرحلة الحساسة , مشيرة إلى أن من مهام كلية التربية هو إعداد المعلمين و الباحثين في الحقل الاجتماعي وهو ما تسعى له الكلية وتعمل لتطويره بشكل مستمر

\r\n

بدوره أكد الدكتور عيسى الشماس من جامعة دمشق على أهمية الندوة التي عقدت اليوم حيث أننا في ظل ما نمر به أصبح موضوع الإرشاد النفسي والدعم هو ضرورة وهو ما يتطلب الإكثار من الندوات والمؤتمرات والفعاليات العلمية التي تسهم في دعم هذا المجال وخصوصا في هذه المرحلة التي يعيشها الشعب السوري كبارا وصغارا وايجا د حلول سريعة في هذه المجال مبينا أن مشاركته في الندوة لتناول واقع الإرشاد النفسي المدرسي وتأثيره في ظل الأزمة الحالية.

\r\n

الدكتورة /لميس حمدي/ من جامعة تشرين أشارت بدورها إلى أهمية انعقاد هذه الفعاليات التي تعنى بكل ما يهم الإنسان السوري ويسهم للنهوض به مبينة أن محاضرتها حول /الحماية المقدمة للأطفال السوريين في المجتمع المدني بين الواقع والطموح/ تتناول فيها مفهوم حماية الطفل ورفع الضرر عنه و والحماية المقدمة للطفل في ظل الأزمة وفق المستند الأساسي / اتفاقية حقوق الطفل من رعاية صحية ودعم وتعليم .

\r\n

أما الدكتور محمد اسماعيل من جامعة البعث أكد أن مشاركته هي بتقديم ورقة عم حول دور النشاط المدرسي في تحقيق الأمن النفسي للطفل معرفا خلالها مفهوم النشاط من الناحية التربوية وأهداف النشاطات التي تنمي مواهب وقدرات التلميذ العقلية و الاجتماعية والنفسية .

\r\n

وتناقش الندوة في يومها الأول العديد من المواضيع أهمها/ مهارات التواصل مع الأطفال لتحقيق الأمن النفسي أثناء الأزمات – الأدوار المنوطة بوحدة حماية الأسرة في مرحلة إعادة الإعمار -طرق العلاج النفسي - المدرسة الفاعلة لمبدأ المواطنة –تمكين المرأة بين عرض المشكلات وتقديم الخدمات في مرحلة الإعمار وبحث مقترح لإنشاء مركز مجتمعي .وفي اليوم الثاني/ واقع الإرشاد النفسي المدرسي وتأثيره في ظل الأزمة الحالية و خدمات الحماية المقدمة للأطفال السوريين في المجتمع المدني بين الواقع والمأمول , العلاج بالمعنى وقوة التحدي في الروح الإنسانية . حضر الندوة الدكتور محمد عيسى أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي وأعضاء قيادة فرع الجامعة ونواب رئيس الجامعة ومدير العلاقات الدولية والثقافية والعامة وعمداء الكليات وحشد كبير من الطلبة والمهتمين

_NOTES
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
\r\n
رجوع

    الحقوق محفوظة لموقع جامعة البعث © Albaathuniv

 مكتب تصميم المواقع بجامعة البعث